الاقتلاع

أمينة العدوان

تكشف الشاعرة عن دلالة قابيـــل السلبيــة، ومـــا تمتلكه من أطماع عدوانيــة، تُضاعف مـــن معاناة الإنسان العربــي المتلبس بثوب هابيل الضحية.
ولعل ثراء الدلالة التراثية لشخصيتيّ قابيل وهابيل ساعد فـي التعبير عن معاناة الأمة بشكل يعمّق من الآلام المعاصرة، ويبرز مأساويتها.
لذلك جاءت مأساة الواقع العربية ماثلة؛ لتعكس سيطرة فعل الموت على المشهد العربي بشكل عام، وتضاءل حالة الفرح.
أما نص المقاومة الفلسطينية، فيتجلّى فـي أبهى صوره؛ ليعكس معاناة قائمة ورغبة جماعية فـي المقاومة وصولاً إلى التحرير، إذ تشتبك الألفاظ مع المعنى فـي وحدة موضوعية واضحة قوامها المعاناة، مثالاً واضحاً للمقاومة لأبشع أفعال الدمار والقتل.
نهضت الشاعرة بالموضوع الشعري؛ ليواكب حالة الأمة وفعل الانكسار المسيطر عليها بروح شعرية وثّابة تلامس وجدان الجماهير العربية ورغبتها فـي الانعتاق من الظلم والاحتلال ملتزمة رسالة الالتزام الخالدة التي قام عليها الشعر الإنساني منذ الأزل وحتى يومنا المعاصر.
د. عماد الضمور

لمشاهدة الملف كاملا اضغط هنا